Programation

رودريغيز ثاباتيرو: مخطط الحكم الذاتي “السبيل الأقوى والأكثر أمانا” لتسوية النزاع حول الصحراء

أكد رئيس الوزراء الإسباني الأسبق خوسي لويس رودريغيز ثاباتيرو، أن مخطط الحكم الذاتي يعتبر السبيل “الأقوى والأكثر أمانا” من أجل الطي النهائي للخلاف حول الصحراء المغربية.
وقال ثاباتيرو، في حديث خص به وكالة المغرب العربي للأنباء عشية الزيارة التي سيقوم بها رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز إلى المغرب، بدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إنه “منذ تقديم المغرب لهذا المخطط في العام 2007، قمت بتأييده. إنه السبيل الأقوى، الأكثر أمانا والأفضل بالنسبة للجميع”.
وسجل أن “المغرب قدم المبادرة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الذي اعتبرها جهدا هاما وجادا. ومن ثم، فهي تندرج بشكل كامل في إطار المسلسل الأممي، الذي نؤيده ونحترمه جميعا”، معربا عن دعمه لموقف حكومة بلاده، التي اعترفت بتفوق مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، باعتباره “الأساس الأكثر جدية، واقعية ومصداقية” لتسوية هذا النزاع المفتعل.
وأشار المتحدث إلى أن “الحكومة الإسبانية الحالية عبرت عن موقفها بكيفية واضحة وجد صريحة. هذا أمر إيجابي لأنه من الحكيم دائما تحديد السياسات بطريقة واضحة وشفافة، حتى يتسنى لجميع الفاعلين معرفة القواعد، مضيفا :”أتبنى بشكل كامل هذا الموقف المعبر عنه من طرف الحكومة الإسبانية”.
وبخصوص المرحلة الجديدة التي تم تدشينها بين المغرب وإسبانيا، سجل رئيس الوزراء الإسباني الأسبق أن “الأمر يتعلق برسالة إيجابية موجهة إلى العالم في هذه المرحلة التي تطبعها أزمة خطيرة”، موضحا أن خارطة الطريق الجديدة للعلاقات الثنائية ينبغي أن تستند على “دعامات تجمع البلدين الصديقين، مثل الاحترام المتبادل، الصداقة، قضايا الاقتصاد، الهجرة والتعاون”.
وخلص السيد ثاباتيرو إلى أن “هناك لا محالة دعم واضح من قبل الاتحاد الأوروبي لسياسة إسبانيا تجاه المغرب، وسيساهم ذلك بشكل إيجابي للغاية في اهتمام المغرب بالعلاقات التي تجمعه مع الاتحاد الأوروبي”.