Programation

مركز التكوين والتأهيل بفاس يحتضن معرضا لإحياء الموروث الثقافي اللامادي المغربي اليهودي

يحتضن مركز التكوين والتأهيل في حرف الصناعة التقليدية بفاس، المعرض المتنقل لمنتوجات الصناعة التقليدية المرتبطة بتثمين الموروث الثقافي اللامادي المغربي اليهودي.

ويحمل المعرض عنوان: “عن تراثنا اليهودي المغربي صناعنا التقليديون يحكون،” حيث يستمر في استقبال الزوار والسياح إلى غاية 25 من الشهر الحالي.

وينظم المعرض بمبادرة من وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومؤسسة محمد الخامس للتضامن وغرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس و(جمعية ميمونة).

وقال عبدو الكوكبي، الكاتب العام لجمعية ميمونة، إن “تنظيم هذا المعرض يأتي في إطار مشروع الملاح الذي يعد واحدا من مشاريع جمعية ميمونة الممول من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية”، مبرزا أن “مشروع الملاح” يروم إحياء ذاكرة الموروث اليهودي المغربي كما هو الحال بالنسبة للمنتوجات التي لها علاقة بالصناعة التقليدية المغربية.

ويضم المعرض العديد من المنتوجات التقليدية المتميزة، تجسد الموروث الثقافي اللامادي اليهودي المغربي بقطاع الصناعة التقليدية، أنجزت خلال دورات تكوينية استهدفت عددا من الحرفين بمدن: فاس، مكناس، صفرو، الرباط، سلا، الصويرة، وآسفي.

وبدورها أوضحت المهندسة المعمارية والمتخصصة في التصميم المرتبط بالصناعة التقليدية المغربية، مريم غاندي في تصريح مماثل، أن المعرض المتنقل يبرز المنتوجات المتعلقة بالثقافة اليهودية المغربية ابتكرت من طرف صناع تقليديين استفادوا من تكوين في مشروع يحمل اسم “روح الملاح” تحمله (جمعية ميمونة) بشراكة مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة السياحة، وغرفة الصناعة التقليدية بجهة فاس مكناس، ومؤسسة محمد الخامس للتضامن.