Programation

16 دولة تعول على مشروع أنبوب الغاز “نيجيريا المغرب” لرفع إنتاج الكهرباء

دخل مشروع أنبوب الغاز نيجيريا المغرب الذي ينتظر أن يكون أطول أنبوب غاز في العالم، مراحل متقدمة من الإنجاز، وتعول عليه 16 دولة من أجل رفع الناتج المحلي الخام ودعم المنظومة الاقتصادية، إضافة إلى تسريع إنتاج الكهرباء وتنويع مصادر الطاقة، حسب ما نشره موقع “العمق”.

وسيمتد أنبوب الغاز على طول يناهز 5660 كلم، كما تم تحديد كلفته، وسيتم تشييده على عدة مراحل ليستجيب للحاجة المتزايدة للبلدان التي سيعبر منها وأوروبا، خلال الـ25 سنة القادمة.

وكشفت إيمان منصوري، المسؤولة بالمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، بعض تفاصيل مشروع خط أنبوب الغاز الذي سيربط بين نيجيريا والمغرب، في شقه المغربي الذي سيمتد على طول 1672 كيلومترا.

وأوضحت منصوري، خلال تمثيلها للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، في ندوة عقدتها الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء، الخميس 23 يونيو بمراكش، أن الجزء المتعلق بالمملكة من مشروع أنبوب الغاز الذي سيربط المغرب بنيجيريا، ينطلق من جهة الداخلة-وادي الذهب، ليتم ربطه بأنبوب الغاز المغاربي-الأوروبي، قبل أن يُنقل إلى أوروبا.

وأفادت المتحدثة ذاتها بأن إنجاز الشق المغربي من خط أنبوب الغاز الذي سيربط نيجيريا بالمملكة، ينقسم إلى ستة مراحل، تربط الأولى مدينة القنيطرة بأنبوب الغاز المغاربي-الأوروبي، على مسافة 85 كيلومترا، مشيرة إلى أن “القنيطرة تعتبر من المناطق الأكثر استهلاكا للغاز الطبيعي، حيث سيساهم هذا المشروع في تخفيف الضغط على الإمدادات الحالية”.

وتشمل المرحلة الثانية من هذا المشروع، وفق منصوري، المنطقة الممتدة من القنيطرة إلى برشيد، على مسافة 178 كيلومترا، وتمتد المرحلة الثالثة من برشيد إلى الجرف الأصفر، على مسافة 89 كيلومترا، وتربط المرحلة الرابعة بين الجرف الأصفر وآسفي، على مسافة 132 كيلومترا.