Programation

نائبة رئيس مجلس النواب الشيلي تثمن جهود المغرب لتسوية النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية

ثمنت نائبة رئيس مجلس النواب الشيلي السيدة كلوديا ناتالي خيمينيز الاثنين 20 يونيو بالرباط، جهود المغرب الرامية إلى إيجاد حل سياسي نهائي للنزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية.

وذكر بلاغ لمجلس المستشارين أن خيمينيز، التي تقوم بزيارة عمل للمملكة على رأس وفد برلماني هام، نوهت أيضا، خلال لقاء جمعها بمقر مجلس المستشارين، بالخليفة الأول للمجلس السيد محمد حنين، بالجهود المبذولة على المستوى الثنائي من أجل تعزيز التقارب بين البلدين والمؤسستين البرلمانيتين، خاصة في ظل ما يتقاسمانه من مؤهلات تاريخية واقتصادية وانشغال بقضايا مماثلة كالطاقة والهجرة والأمن.

وأضاف البلاغ أن نائبة رئيس مجلس النواب الشيلي قدمت، بهذه المناسبة، لمحة عن المشهد السياسي الراهن في بلدها والمطبوع بالعمل على إنجاز عدد من الإصلاحات السياسية والدستورية المهمة.

من جهته، أعرب السيد محمد حنين عن تقدير مجلس المستشارين للدعم الثابت لدولة الشيلي، حكومة وبرلمانا، للوحدة الترابية للمملكة، منوها بمبادرات البرلمان الشيلي في هذا الصدد، ولاسيما مبادرة 2020 المتعلقة بالدعم المطلق للمغرب في مسائل الهجرة وجهود المغرب لتأمين معبر الكركرات ، وكذا مبادرة 2018 بخصوص التصويت على ملتمس يدعم موقف المغرب ويبرز أهمية مخطط الحكم الذاتي كحل واقعي للنزاع المفتعل حول مغربية الأقاليم الجنوبية للمملكة، معتبرا إياها تعبيرا عن الحقيقية التاريخية للموقف المغربي الذي يحظى بدعم واسع على المستوى الدولي.

كما قدم حنين لمحة عن مجلس المستشارين وموقعه الدستوري بالنظر إلى تنوع تركيبته ذات الروافد الترابية والاجتماعية والمهنية والاقتصادية، وكذا خصوصية وظائفه ومهامه الأساسية.