Programation

مديرة كلية فرنسية تهين طالبتين محجبتين بدعوى تبشيرهما بالإسلام

نشرت تنسيقية محاربة الإسلاموفوبيا في أوروبا مقطع فيديو لمديرة مؤسسة دراسية أهانت طالبتين مسلمتين بسبب حجابهما، وبتهمة التبشير والدعوة إلى اعتناق الإسلام، حسب ما جاء به موقع “الجزيرة.نت”.
وبحسب الفيديو الذي نشرته التنسيقية، فإن مديرة كلية للتجارة جمعت الطالبة “ليا” وصديقتها، وطلبت منهما السير خلف الناس وتنكيس رأسيهما، بسبب حجابهما ولأنهما تمارسان التبشير بالإسلام، وذكرت أن ذلك كان بهدف إهانتهما.
وقالت “ليا” خلال شهادتها للتنسيقية إنها رغبت في توثيق الحادثة بسبب قسوتها، مضيفة أن المديرة وصفتهما بشتى النعوت المسيئة بسبب ارتدائهما الحجاب حديثا، وهو ما اعتبرته المديرة نتاجا للتبشير للإسلام.
وأعلن مغردون وناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي تضامنهم مع ليا وصديقتها، مؤكدين أن ما يحدث تجاه الجالية المسلمة في فرنسا بات عارا حقيقيا على هذا البلد، في حين أكد آخرون أن المديرة تحدثت عن مفهوم التبشير وأغفلت مفهوما آخر هو مضايقة الفتيات وإهانتهن بحديثها العنيف معهن، يضيف ذات المصدر.
وقبل نحو أسبوعين، نشر موقع “ميديابارت” الفرنسي مقالا ذكر فيه أن شهود عيان أكدوا عنف مشهد مذل، قالت فيه طالبة مدرسة ثانوية باريسية جاءت لإجراء امتحان الثانوية يوم 16 يونيو، إنها تعرّضت له من قبل مسؤولة تربوية لم تتقبل قدومها محجبة، وأخّرت دخولها حتى فاتها بدء الامتحان.