Programation

الجالية المغربية المقيمة بالخارج تنعش السياحة الجبلية بجهة درعة تافيلالت خلال الأسابيع الماضية

شهدت السياحة الجبلية بجهة درعة تافيلالت إقبالا مكثفا في الأسابيع الماضية، بفعل قدوم الجالية المغربية المقيمة بالخارج التي حركت دورة الاقتصاد المحلي الذي يعتمد بالأساس على عائدات الحركة السياحية خلال فترة الصيف.

 وأكد هذا المعطى رضوان جخا، فاعل مدني بالمنطقة في تصريح خص به موقع “هسبريس”، قائلا إن “درعة تافيلالت لها من المُقومات الطبيعية؛ الشيء الكثير لتصبح منطقة جذب للسياحة، سواء الداخلية أو الخارجية”. وزاد: “ونحن في فصل الصيف حيث تتوافد جاليتنا، وما لها من تأثير جد إيجابي في تحريك عجلة السياحة الجبلية بالجهة”.

وأضاف جخا لذات المنبر الإلكتروني أنه “لا بد من التأكيد على أنه بالرغم من المجهودات المبذولة، فإن حال السياحة الجبلية بالجهة يُقلق. وهذا هو الواقع الذي استشفيته من خلال زياراتي لمجموعة من المناطق الجبلية، سواء بإقليم ورزازات أو تنغير”.

وتابع الفاعل المدني: “فمن جهة أولى، هناك نتحدث عن تأثير سياحي/ اقتصادي ضعيف ومحدود جدا لتلك المناطق التي تُضاهي في رونقها وجمالها أشهر المناطق السياحية ببلادنا؛ لكن استغلال ذلك يبقى محدودا، وهو ما يَستوجب هيكلة تلك المناطق وتجهيزها بكافة أساسيات الاستقبال (مقاه متنقلة، ومراحيض، وأماكن لتقديم الوجبات السريعة، وفضاءات الأطفال، ووحدات فندقية للمبيت، ومتاحف للتعريف بتلك المناطق، وأماكن تسلق الجبال).

واستطرد المتحدث: “كل ذلك من شأنه أن يجعل تلك المناطق السياحية متكاملة، تساهم في سياحة الاستقرار وليس للعبور كما هو حاليا؛ ما سيكون له تأثير اقتصادي وإشعاع سياحي وطنيا ودوليا للمناطق الجبلية بالجهة.

ومن جهة ثانية، وجب على المستثمرين أبناء المنطقة الاستثمار في مناطقهم”.

ولن يتأتى ذلك سوى، حسب الفاعل المهني، سوى بـ”تشييد وحدات سياحية، وفنادق صغيرة أو متوسطة، ودور الضيافة، وإلى غير ذلك من المبادرات التي بإمكانها إنعاش السياحة الجبلية بدرعة تافيلالت”، آملا أن “يجد السياح بجبال ورزازات مناطق سياحية مُجهزة من ألِفها إلى يائها؛ لأنه بكل صراحة نضيع فرصا كبيرة للاستثمار السياحي بها، والتي لا تتطلب سوى مبادرات بسيطة، سيكون لها الأثر الكبير على الديناميكية الاجتماعية وتحريك العجلة الاقتصادية”.